أبيات شعر فراقLoading

حفظ في المفضلة

شعر بهاء الدين زهير – أَظن حبيبي حال عما عهِدته

أَظُنُّ حَبيبي حالَ عَمّا عَهِدتُهُ

وَإِلّا فَما عُذرٌ عَنِ الوَصلِ مانِعُ

فَقَد راحَ غَضْبَاناً وَلِي مَا رَأَيتُهُ

ثَلاثَةُ أَيّامٍ وَذَا اليَومُ رابِعُ

أَرى قَصدَهُ أَن يَقطَعَ الوَصلَ بَينَنا

وَقَدْ سَلَّ سَيفَ اللَّحْظِ وَالسَّيفُ قَاطِعُ

— بهاء الدين زهير

وقد سلَّ سيف اللحظ والسيف قاطع: أي أخرج سيفه مستعدًّا للقتال وهو تشبيه تمثيلي يريد به الشاعر وصف لحاظ المحبوبة (عيناها)

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى