شعر بهاء الدين زهير – أنا الوفي لأحبابي وإن غدروا

أَنا الوَفِيُّ لِأَحبابي وَإِن غَدَروا

أَنا المُقيمُ عَلى عَهدي وَإِن رَحَلوا

أَنا المُحِبُّ الَّذي ما الغَدرُ مِن شِيَمي

هَيهاتَ خُلقِيَ عَنهُ لَستُ أَنتَقِلُ

فَيا رَسولي إِلى مَن لا أَبوحُ بِهِ

إِنَّ المُهِمّاتِ فيها يُعرَفُ الرَجُلُ

بَلِّغ سَلامي وَبالِغ في الخِطابِ لَهُ

وَقَبِّلِ الأَرَضَ عَنّي عِندَما تَصِلُ

— بهاء الدين زهير