شعر بلبل الغرام – نحول وذل واشتياق وغربة

رَثى لي عَذولي يَومَ زَمَّت مَطِيَّتي

لِفُرقةِ أَحبابي عَشِيَّةَ وَدَّعوا

بَكَيتُ دَماً مِن بَعدِ دَمعي لِبَينِهِم

فَلَم يَبقَ لي دَمعٌ وَلا لي مَدمَعُ

مَتى طَلَبوا مِنّي لِدَعوايَ شاهِداً

فَإِنَّ شَهودي أَربَعٌ ثُمَّ أَربَعُ

نُحولٌ وَذُلٌّ وَاِشتِياقٌ وَغُربَةٌ

وَوَجدٌ وَأَشجانٌ وَصَدٌّ وَأَدمُعُ

— بلبل الغرام الحاجري

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.