شعر بشار بن برد – أنا والله أشتهي سحر عينيك

شعر بشار بن برد - أنا والله أشتهي سحر عينيك
شارك هذه الأبيات

عَبْدٌ إِنِّي إِلَيْكِ بِالأَشْوَاقِ

لِتَلَاقٍ وَ كَيفَ لِي بِالتَّلَاقِي

أَنَا وَاللهِ أَشْتَهِي سِحْرَ عَيْنَيـ

كِ وَ أَخْشَى مَصَارِعَ العُشَّاقِ

وَ أَهَابُ الحَرَسِيَّ مُحْتَسِبَ الجُنْـ

دِ يَلِفُّ البَرِيءَ بِالفُسَّاقِ

فَاصْبِرِي مِثلَمَا صَبَرْتُ فِإِنَّ الصَّبـ

ـرَ حَظٌّ مِنْ صَالِحِ الأَخلَاقِ

إِنَّنِي مِن بَنِي عُقَيْلِ بنِ كَعبٍ

مَوضِعَ السَّيْفِ مِنْ طَلَى الأَعنَاقِ

— بشار بن برد

قوله أهاب الحرسي محتسب الجند يلف البريء بالفساق : يقصد به أن يخشى نظرات الناس لهما كعشاق ويلف البريء بالفساق أن الحرس لشدة حرصهم يقومون بلف البريء والمعتدي أمامهم وهي مبالغة وكناية عن شدة الحرص فمثلهم مثل الواشين الذين يرقبون حب الشاعر ومحبوبته .

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الشاب الظريف - أراك فيمتلي قلبي سرورا

شعر الشاب الظريف – أراك فيمتلي قلبي سرورا

أَراكَ فَيمْتَلِي قَلْبِي سُرُوراً وَأَخْشَى أَنْ تَشُطَّ بِنَا الدِّيارُ أَقِمْ واهْجُرْ وصُدَّ وَلاَ تَصِلْنِي رَضِيتُ بِأَنْ تَجُورَ وَأَنْتَ جَارُ — الشاب الظريف Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

ولربما حذر الفتى

وَلَرُبَّما حَذِرَ الفَتى ما لَيسَ يُنجي مِنهُ حِذر كَالمُتَّقي قَطرَ السَحا بِ وَحَولَهُ في الأَرضِ بَحر Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

طال من آل زينب الإعراض

طالَ مِن آلِ زَينَبَ الإِعراضُ لِلتَعَدّي وَما بِنا الإِبغاضُ وَوَليدَينِ كانَ عُلِّقَها القَل بُ إِلى أَن عَلا الرُؤوسَ البَياضُ حَبلُها عِندَنا مَتينٌ وَحَبلي عِندَها واهِنُ

ديوان الفرزدق
الفرزدق

إذا ما بدا الحجاج للناس أطرقوا

إِذا ما بَدا الحَجّاجُ لِلناسِ أَطرَقوا وَأَسكَتَ مِنهُم كُلُّ مَن كانَ يَنطِقُ فَما هُوَ إِلّا بائِلٌ مِن مَخافَةٍ وَآخَرَ مِنهُم ظَلَّ بِالريقِ يَشرَقُ وَطارَت قُلوبُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً