شعر بديع الزمان الهمذاني – سفرت لك الأيام عن وجناتها

إن المكارم لا يلقن بواحد

ولَوَ انهن شددن بالأرباض

ويردن آخر لا يرِمْنَ فِناءه

ولوَ انهن فصِلن بالمقراض

سَفَرَت لَك الأَيَّامُ عَن وَجَنَاتِهَا

وَ رَنَتْ بِأَلحَاظٍ إِلَيكَ مِرَاضِ

— بديع الزمان الهمذاني

معاني المفردات:

  • سفَر الشَّيءُ: وضح وانكشف
  • رنَت: رَنَا: أدام النَّظر إليه في سكون طَرْفٍ.ألحاظٍ مِراض:من أوصاف العين المستحسنة عند العرب ومعناها الفتور في العين وانكسار نظرها في أصل الخلقة .

بديع الزمان الهمذاني

أبو الفضل أحمد بن الحسين بن يحيى بن سعيد المعروف ببديع الزمان الهمذاني ، (358 هـ/969 م - 395 هـ/1007 م)، كاتب وأديب من أسرة عربية ذات مكانة علمية مرموقة استوطنت همدان وبها ولد بديع الزمان فنسب إليها، يعتبر كتاب المقامات أشهر مؤلفات بديع الزمان الهمذاني الذي له الفضل في وضع أسس هذا الفن وفتح بابه واسعاً ليلجه أدباء كثيرون أتوا بعده.