شعر بدر شاكر السياب – هاتي اللهيب فلست أرهبه

شعر بدر شاكر السياب ما كان حبك أول الحمم

هَاتي الَّلهيب فَلَستُ أَرهَبُهُ

مَا كَانَ حُبِّكِ أَوَّلَ الحِمَمِ

مَا زِلتُ مُحتَرِقاً تُلَقّفُنِي

نَارٌ مِن الأَوهَام كَالظُّلمِ

سَودَاءَ لَا نُورٌ يُضيءُ بِهَا

جَذَلان يَرقُصُ عَارِيَ الفَدَمِ

هَاتي لَهيبَكِ إِنّ فِيهِ سَناً

يُهدِي خُطُايَ وَ لَو إِلَى العَدَمِ

— بدر شاكر السياب

معاني المفردات:

تلقفني: تلقف الشيء: أخذه بسرعة

جذلان:صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من جذِلَ

الفَدْمُ: العَيِيُّ عن الكلامِ في ثِقلٍ ورَخاوَةٍ وقِلَّةِ فَهْمٍ،

سنا:سَنَا البَرْقُ : أضَاءَ

بدر شاكر السياب

بدر شاكر السياب شاعر عراقي يعد واحداً من الشعراء المشهورين في الوطن العربي في القرن العشرين، كما يعتبر أحد مؤسسي الشعر الحر في الأدب العربي. كان السيّاب شاعراً فذّاً اصطبغ شعره بصبغة الأطوار التي تقلّبت فيها حياته المعاشيّة والاجتماعية والفكريّة.