شعر بدر شاكر السياب – على مقلتيك ارتماء عميق

شعر بدر شاكر السياب - على مقلتيك ارتماء عميق
شارك هذه الأبيات
على مقلتيك ارتماء عميقو ذكرى مساء تقول ارجعِ!

نداء بعيد الصدى كالنجوم

يراها حبيبان في مخدعِ !

يكاد اشتياقي يهز الحجاب

و تومي ذراعي : هيا معي!!

— بدر شاكر السياب

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بدر شاكر السياب

بدر شاكر السياب

بدر شاكر السياب شاعر عراقي يعد واحداً من الشعراء المشهورين في الوطن العربي في القرن العشرين، كما يعتبر أحد مؤسسي الشعر الحر في الأدب العربي. كان السيّاب شاعراً فذّاً اصطبغ شعره بصبغة الأطوار التي تقلّبت فيها حياته المعاشيّة والاجتماعية والفكريّة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الفرزدق
الفرزدق

وأنى أتتنا والركاب مناخة

وَأَنّى أَتَتنا وَالرِكابُ مُناخَةٌ بِخَوعى وَأَمسى بِاللِياحِ اِختِلالُها وَكَيفَ أَتَتنا وَهيَ عَهدي كَثيرَةٌ عَنِ البَيتِ بَيتِ الجارَتَينِ اِعتِلالُها وَما أَنصَفَتنا أَن يَكونَ نَوالُها لِغَيري وَأَن

ديوان الخنساء
الخنساء

يا عين جودي بدمع منك مهراق

يا عَينِ جودي بِدَمعٍ مِنكِ مُهراقِ إِذا هَدى الناسُ أَو هَمّوا بِإِطراقِ إِنّي تُذَكِّرُني صَخراً إِذا سَجَعَت عَلى الغُصونِ هَتوفٌ ذاتُ أَطواقِ وَكُلُّ عَبرى تَبيتُ

ديوان الفرزدق
الفرزدق

يرد على خيشومها من ضجاجها

يَرُدُّ عَلى خَيشومِها مِن ضَجاجِها لَها بَعدَ جَذبٍ بِالخَشاشِ جَريرُها وَمَحذُوَّةٍ بَينَ الحِذاءَ الَّذي لَها وَبَينَ الحَصى نَعلاً مُرِشّاً بَصيرُها طَوَت رِحمَها مِنهُنَّ كُلُّ نَجيبَةٍ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً