شعر امرؤ القيس – لها مقلة لو أنها نظرت بها

تَعَلَّقَ قَلبي طَفلَةً عَرَبِيَّةً

تَنَعمُ في الدِّيبَاجِ والحَلى والحُلَل

لَهَا مُقلَةٌ لَو أَنَّهَا نَظَرَت بِهَا

إِلى رَاهِبٍ قَد صَامَ لِلّهِ وابتَهَل

لَأَصبَحَ مَفتُوناً مُعَنَّى بِحُبِّهَا

كأَن لَم يَصُم لِلّهِ يَوماً ولَم يُصَل

— امرؤ القيس

Secured By miniOrange