شعر النابغة الشيباني – فذو الصمت لا يجني عليه لسانه

فأَحكَمُ ألبابِ الرجالِ ذَوُو التُّقى

وكلُّ امرئٍ لا يتقي اللهَ أحمقُ

وللناسِ أهواءٌ، وشَتّى هُمومُهم

تَجَمّعُ أحيانا، وحينا تَفَرَّقُ

وزرعٌ، وكلُّ الزرعِ يُشبه أصلَه

همُ وُلِدوا شتّى: مُكِيسٌ ومُحمِقُ

فذو الصمتِ لا يجني عليه لسانُه

وذو الحِلمِ مهديٌّ، وذو الجهلِ أَخْرقُ

— النابغة الشيباني

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.