شعر المتنبي – وما الحسن في وجه الفتى شرفا له

وَما الحُسنُ في وَجهِ الفَتى شَرَفاً لَهُ

إِذا لَم يَكُن في فِعلِهِ وَالخَلائِقِ

وَما بَلَدُ الإِنسانِ غَيرُ المُوافِقِ

وَلا أَهلُهُ الأَدنَونَ غَيرُ الأَصادِقِ

— المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: حسن الوجه لا يكسب لصاحبه شرفاً؛ ما لم يكن معه حسن الفعل وكرم الأخلاق.

2 – يقول: ليس بلد الإنسان إلا ما يوافقه، فلا تلتفت إلى وطنك إذا لم يوافقك، وحسنت في غيره حالك، وليس أهل الإنسان وأقاربه الأدنون إلا كل من يصادقه في المودة، فكل إنسان يصادقك فهو قريبك.