شعر المتنبي – وما الجمع بين الماء والنار في يدي

وَما الجَمعُ بَينَ الماءِ وَالنارِ في يَدي

بِأَصعَبَ مِن أَن أَجمَعَ الجَدَّ وَالفَهما

وَلَكِنَّني مُستَنصِرٌ بِذُبابِهِ

وَمُرتَكِبٌ في كُلِّ حالٍ بِهِ الغَشما

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: إن الجمع بين الماء والنار في موضع واحد، ليس بأصعب من الجمع بين البخت والعلم!! فهما منزَّلان في الاستحالة منزلة واحدة.

2 – يقول لكنّي إن لم أقدر على الجمع بين الجدّ والفهم أطلب النصرة بذباب السيف وأركب الظلم في كل حال يعني أظلم أعدائي بسيفي.

أبو الطيب المتنبي

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من بعده أشعر الإسلاميين.