شعر المتنبي – وما الجمع بين الماء والنار في يدي

وَما الجَمعُ بَينَ الماءِ وَالنارِ في يَدي

بِأَصعَبَ مِن أَن أَجمَعَ الجَدَّ وَالفَهما

وَلَكِنَّني مُستَنصِرٌ بِذُبابِهِ

وَمُرتَكِبٌ في كُلِّ حالٍ بِهِ الغَشما

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: إن الجمع بين الماء والنار في موضع واحد، ليس بأصعب من الجمع بين البخت والعلم!! فهما منزَّلان في الاستحالة منزلة واحدة.

2 – يقول لكنّي إن لم أقدر على الجمع بين الجدّ والفهم أطلب النصرة بذباب السيف وأركب الظلم في كل حال يعني أظلم أعدائي بسيفي.