شعر المتنبي – وحالات الزمان عليك شتى

أَسَيفَ الدَولَةِ اِستَنجِد بِصَبرٍ

وَكَيفَ بِمِثلِ صَبرِكَ لِلجِبالِ

فَأَنتَ تُعَلِّمُ الناسَ التَعَزّي

وَخَوضَ المَوتِ في الحَربِ السِجالِ

وَحالاتُ الزَمانِ عَلَيكَ شَتّى

وَحالُكَ واحِدٌ في كُلِّ حالِ

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: يا سيف الدولة، أستعن بصبرك الذي هو كالجبال الثوابت، على هذه المصيبة العظيمة، ومن أين للجبال مثل صبرك؟!

2 – يقول: لا تحتاج أن نعزيك على مصائبك؛ لأنك تُعلّم الناس التصبر وتعلمهم خوض المنايا في الحروب العظيمة.

3 – يقول: أحوال الزمان عليك متفرقة ومختلفة، ولا يزعجك منها شيء، ولا يغيرك عن حالك من الصبر والثبات والحلم والوقار في جميع الأوقات.

 

أبو الطيب المتنبي

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من بعده أشعر الإسلاميين.