أبيات شعر عامة

شعر المتنبي – كثير حياة المرء مثل قليلها

يَهونُ عَلى مِثلي إِذا رامَ حاجَةً

وُقوعُ العَوالي دونَها وَالقَواضِبِ

كَثيرُ حَياةِ المَرءِ مِثلُ قَليلِها

يَزولُ وَباقي عَيشِهِ مِثلُ ذاهِبِ

إِلَيكِ، فَإِنّي لَستُ مِمَّن إِذا اِتَّقى

عِضاضَ الأَفاعي نامَ فَوقَ العَقارِبِ

— المتنبي

1 – يقول: إذا طلب مثلي حاجة يسهل عليه الحروب، ولا يبالي بحلول الرماح به، ووقوع السيوف عليه حتى يصل إلى مراده؛ لأن الوصول إلى الأمر العظيم يكون بالمخاطرة بالنفس العظيمة.

2 – يقول: غاية الإنسان الموت، طالت حياته أم قصرت، وعيشه الباقي إلى نفادٍ، مثل عيشه الماضي، فَلِمَ أخاف الموت وأحمل الضيم والذل?

3 – يقول للعاذلة: إليك عني، أي كفّي لومك، فلست ممن إذا اتقى عظيمة صير على مذلة وهوان. فشبه عظيمة بالأفاعي وشبه الذل بالعقارب.
يعنى: إن نام فوق العقارب يؤدّه لسعها إلى الموت، كما لو نهشت الأفاعي، فكذلك العار يؤدي الإنسان إلى الهلاك، بل هو أشد منه؛ فإن ذلك يتكرر، والهلاك دفعة واحدة فهو أسهل، كما أن الهلاك بنهش الأفعى أطيب من تكرار لدغ العقرب.

أبو الطيب المتنبي

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من بعده أشعر الإسلاميين.

اقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى