شعر المتنبي – كأن سهاد الليل يعشق مقلتي

شعر المتنبي - كأن سهاد الليل يعشق مقلتي
شارك هذه الأبيات

كَأَنَّ رَقيباً مِنكِ سَدَّ مَسامِعي

عَنِ العَذلِ حَتّى لَيسَ يَدخُلُها العَذلُ

كَأَنَّ سُهادَ اللَيلِ يَعشَقُ مُقلَتي

فَبَينَهُما في كُلِّ هَجرٍ لَنا وَصلُ

— المتنبي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو الطيب المتنبي

أبو الطيب المتنبي

أبو الطيّب المتنبي (303هـ - 354هـ) (915م - 965م) هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الكندي الكوفي المولد، نسب إلى قبيلة كندة نتيجة لولادته بحي تلك القبيلة في الكوفة لا لأنه منهم. عاش أفضل أيام حياته وأكثرها عطاء في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب وكان من أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً من اللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تُتح مثلها لغيره من شعراء العرب. فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، واشتُهِرَ بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية مبكراً.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العيناء - إن الغني إذا تكلم كاذبا

إذا شاب رأس المرء – محمود سامي البارودي

إِذَا شَابَ رَأْسُ الْمَرْءِ شَابَ فُؤَادُهُ  وَلَمْ يَبْقَ فِيهِ لِلْبَشَاشَةِ مَوْضِعُ وَأَيُّ نَعِيمٍ فِي مَشِيبٍ وَرَاءَهُ  هُمُومٌ إِذَا مَرَّتْ عَلَى الْقَلْبِ يَفْزَعُ — البارودي Recommend0

شعر أبو فراس الحمداني - أبت عبراته إلا انسكابا

شعر أبو فراس الحمداني – أبت عبراته إلا انسكابا

أَبَت عَبَراتُهُ إِلّا اِنسِكابا وَنارُ غَرامِهِ إِلّا اِلتِهابا وَمِن حَقِّ الطُلولِ عَلَيَّ أَلّا أُغِبَّ مِنَ الدُموعِ لَها سَحابا وَما قَصَّرتُ في تَسآلِ رَبعٍ وَلَكِنّي سَأَلتُ

شعر المتنبي - أحبك يا شمس الزمان وبدره

شعر المتنبي – أحبك يا شمس الزمان وبدره

أُحِبُّكَ يا شَمسَ الزَمانِ وَبَدرَهُ وَإِن لامَني فيكَ السُهى وَالفَراقِدُ وَذاكَ لِأَنَّ الفَضلَ عِندَكَ باهِرٌ وَلَيسَ لِأَنَّ العَيشُ عِندَكَ بارِدُ فَإِنَّ قَليلَ الحُبِّ بِالعَقلِ صالِحٌ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

وكم جاهلٍ قد أبدأ الجهل مرة

وكم جاهلٍ قد أبدأ الجهلَ مرةً فقلت أعدْهُ إنني عائدُ الحلمِ ألم تر أنَّ الظلم يُخْسِرُ ظالماً ويُخْسِرُ مظلوماً لدى كل ذي علمِ إذا ما

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

أصبح القلب بالقتول حزينا

أَصبَحَ القَلبُ بِالقَتولِ حَزينا هائِمُ اللُبِّ لَو قَضَتهُ الدُيونا قالَ أَبشِر لَمّا أَتاها رَسولٌ قَد رَأَينا مِنها لَكَ اليَومَ لينا إِن تَكُن بِالصَفاءِ يا صاحِ

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

بالله يا ذا النفور رق على

بِاللَّهِ يا ذَا النُّفُورِ رِقَّ على مُغْرَى الحَشَا في هَواكَ مُضْنَاهَا وَعامِل اللَّه فِي مُواصَلتي ما خَابَ عَبْدٌ يُعَامِلُ اللَّهَ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً