شعر المتنبي – عذل العواذل حول قلب التائه

عَذلُ العَواذِلِ حَولَ قَلبِ التائِهِ

وَهَوى الأَحِبَّةِ مِنهُ في سَودائِهِ

يَشكو المَلامُ إِلى اللَوائِمِ حَرَّهُ

وَيَصُدُّ حينَ يَلُمنَ عَن بُرَحائِهِ

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: هوى أحبتي قد حل وسط فؤادي، وعذل العواذل يحول حوله، وليس يدخله البتة، فلا يبالي القلب به، فكيف يقدر العذول أن يصرفني عنه؟!

2 – يقول: إن اللوم إذا دنا من قلبي أحرقه بحرّه، فأعرض عنه وعاد إلى اللوائم، يشكو إليهن ما لقى من شدة حرارته، فكأن حر قلبي يصرف اللوم عني، والضمير في (يلمن) للعواذل.

أبو الطيب المتنبي

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من بعده أشعر الإسلاميين.