شعر المتنبي – عذل العواذل حول قلب التائه

عَذلُ العَواذِلِ حَولَ قَلبِ التائِهِ

وَهَوى الأَحِبَّةِ مِنهُ في سَودائِهِ

يَشكو المَلامُ إِلى اللَوائِمِ حَرَّهُ

وَيَصُدُّ حينَ يَلُمنَ عَن بُرَحائِهِ

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: هوى أحبتي قد حل وسط فؤادي، وعذل العواذل يحول حوله، وليس يدخله البتة، فلا يبالي القلب به، فكيف يقدر العذول أن يصرفني عنه؟!

2 – يقول: إن اللوم إذا دنا من قلبي أحرقه بحرّه، فأعرض عنه وعاد إلى اللوائم، يشكو إليهن ما لقى من شدة حرارته، فكأن حر قلبي يصرف اللوم عني، والضمير في (يلمن) للعواذل.