شعر المتنبي – عذل العواذل حول قلب التائه

شعر المتنبي - عذل العواذل حول قلب التائه
شارك هذه الأبيات

عَذلُ العَواذِلِ حَولَ قَلبِ التائِهِ

وَهَوى الأَحِبَّةِ مِنهُ في سَودائِهِ

يَشكو المَلامُ إِلى اللَوائِمِ حَرَّهُ

وَيَصُدُّ حينَ يَلُمنَ عَن بُرَحائِهِ

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: هوى أحبتي قد حل وسط فؤادي، وعذل العواذل يحول حوله، وليس يدخله البتة، فلا يبالي القلب به، فكيف يقدر العذول أن يصرفني عنه؟!

2 – يقول: إن اللوم إذا دنا من قلبي أحرقه بحرّه، فأعرض عنه وعاد إلى اللوائم، يشكو إليهن ما لقى من شدة حرارته، فكأن حر قلبي يصرف اللوم عني، والضمير في (يلمن) للعواذل.

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عتاب
مساحة إعلانية
بحجم 90×728 للأجهزة الكبيرة، وبحجم 320×50 للأجهزة المحمولة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو الطيب المتنبي

أبو الطيب المتنبي

أبو الطيّب المتنبي (303هـ - 354هـ) (915م - 965م) هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الكندي الكوفي المولد، نسب إلى قبيلة كندة نتيجة لولادته بحي تلك القبيلة في الكوفة لا لأنه منهم. عاش أفضل أيام حياته وأكثرها عطاء في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب وكان من أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً من اللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تُتح مثلها لغيره من شعراء العرب. فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، واشتُهِرَ بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية مبكراً.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر العباس بن الأحنف - صادت فؤادي مكسال منعمة

شعر العباس بن الأحنف – صادت فؤادي مكسال منعمة

صادَت فُؤادِيَ مِكسالٌ مُنَعَّمَةٌ كَالبَدرِ حينَ بَدا بيضاءُ مِعطارُ خَودٌ تُشيرُ بِرَخصٍ حَفَّ مِعصَمَهُ دُرٌّ وَساعِدُهُ لِلوَجهِ سَتّارُ صادَت بِعَينٍ وَثَغرٍ رَفَّ لُؤلُؤُهُ فالعَينُ مُمرِضَةٌ

دعوني أوفي السيف في الحرب حقه – عنترة بن شداد

دَعوني أُوَفّي السَيفَ في الحَربِ حَقَّهُ وَأَشرَبُ مِن كاسِ المَنِيَّةِ صافِيا وَمَن قالَ إِنّي سَيِّدٌ وَاِبنُ سَيِّدٍ فَسَيفي وَهَذا الرُمحُ عَمّي وَخالِيا – عنترة بن شداد

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

مسني من صدود عبدة ضر

مَسَّني مِن صُدودِ عَبدَةَ ضَرُّ فَبَناتُ الفُؤادِ ما تَستَقِرُّ ذاكَ شَيءٌ في القَلبِ مِن حُبِّ عَبّا دَةَ بادٍ وَباطِنٌ يَستَسِرُّ نَفَرَ الحَيُّ مِن مَكاني فَقالوا

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

قل خالد وخلاك ذم

قُلْ خالدٌ وخلاك ذمُّ والصبح أجلح لا أغَمُّ العارُ قدماً والشنا ر لخالدٍ خالٌ وعمُّ شيخ يُناكُ عِيالُهُ وكأنّهُ تَيْسٌ أحَمُّ نيكٌ أذانُ صلاتِهِ ضمٌّ

ديوان أبو تمام
أبو تمام

لا ترث لابن الأعمش الكشخان من

لا تَرثِ لِاِبنِ الأَعمَشِ الكَشخانِ مِن رُخصِ الإِجارَةِ وَالبَغاءِ لَدَيهِ أُنظُر إِلى اِبنِ الزانِيَينِ تَجِدهُما قِرنَينِ يَصطَرِعانِ في عَينَيهِ قَطَعَ الطَريقَ عَلى فِياشِ عَجوزِهِ وَأَمالَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً