شعر المتنبي – تملك الحمد حتى ما لمفتخر

أَبو شُجاعٍ أَبو الشُجعَانِ قاطِبَةً

هَولٌ نَمَتهُ مِنَ الهَيجاءِ أَهْوَالُ

تَمَلَّكَ الحَمْدَ حَتّى ما لِمُفتَخِرٍ

في الحَمدِ حاءٌ وَلا ميمٌ وَلا دالُ

— المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – “نمته” هاهنا أي ولدته، وأصله من الانتماء، وهو الانتساب.
يقول: من حقه أن يكنى أبا الشجعان قاطبة، لا أبا شجاع واحد. وهو هول نمته أهوال من الهيجاء: أي ممارسة الخطوب أعلت قدره وصارت نسباً له ينتمي إليه.

2 – يقول: قد استولى على الحمد كله واستحقه بفضله، حتى لم يبق لأحد شيء من الحمد وأجزائه.

أبو الطيب المتنبي

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من بعده أشعر الإسلاميين.