شعر المتنبي – إلا فؤادا دهته عيناها

شعر المتنبي - إلا فؤادا دهته عيناها
شارك هذه الأبيات

 فَلَيتَها لا تَزالُ آوِيَةً

وَلَيتَهُ لا يَزالُ مَأواها

 كُلُّ جَريحٍ تُرجى سَلامَتُهُ

إِلّا فُؤاداً دَهَتهُ عَيناها

تَبُلُّ خَدَّيَّ كُلَّما اِبتَسَمَت

مِن مَطَرٍ بَرقُهُ ثَناياها

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر:

1 -يقول: ليت هذه المحبوبة لم تزل حالّة في ناظري، وليت ناظري لم يزل محلا لها، وهذا التمني يرجع إلى معنى القرب؛ لأنها لا تحل في ناظره إلا عند القرب، فكأنه يقول: ليتها لم تفارقني ولم تزل قريبة مني، تنظر فمها في سواد عيني.

2 – يقول: كل مجروح تُرجى سلامته واندماله من جرحه، إلا قلباً جرحته عينا هذه المرأة، فإن برأه لا يرجى أبداً. فدهته من أصابته بعينها فتيمتْهُ لم تُرْجَ سَلاَمَتُهُ.

3 – يقول: كلما ضحكت من شكواي إليها بكيت استعظاماً لها، فكأن ضحكها سبب جريان دمعي على خديّ، ولما جعل دمعه مطراً، جعل لمع ثناياها برق ذلك المطر.
وقيل: أراد إذا ابتسمت فظهرت ثناياها، بكيت شوقاً إلى تقبيلها، فبلّت دموعي خديّ من مطر صفته ما ذكرنا.

أبيات الشعر مقتبسة من قصيدة: أوه بديل من قولتي واها
Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو الطيب المتنبي

أبو الطيب المتنبي

أبو الطيّب المتنبي (303هـ - 354هـ) (915م - 965م) هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الكندي الكوفي المولد، نسب إلى قبيلة كندة نتيجة لولادته بحي تلك القبيلة في الكوفة لا لأنه منهم. عاش أفضل أيام حياته وأكثرها عطاء في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب وكان من أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً من اللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تُتح مثلها لغيره من شعراء العرب. فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، واشتُهِرَ بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية مبكراً.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

وكل زاد وإِن أَبقَيتُهُ فاني – حاتم الطائي

وَلا أُزَرِّفُ ضَيفي إِن تَأَوَّبَني وَلا أُداني لَهُ ما لَيسَ بِالداني لَهُ المُؤاساةُ عِندي إِن تَأَوَّبَني وَكُلُّ زادٍ وَإِن أَبقَيتُهُ فاني – حاتم الطائي Recommend0

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن خفاجة
ابن خفاجة

وأطلس ملء جانحتيه خوف

وَأَطلَسَ مِلءُ جانِحَتَيهِ خَوفٌ لِأَشوَسَ مِلءُ شَدقَيهِ سِلاحُ يُجاهِرُنا يَطيرُ حَذارَ طاوٍ لَهُ رَكضٌ يَغَصُّ بِهِ البَراحُ وَأَعجَبُ أَن تَقَلَصَّ ذَيلُ لَيلٍ أَحَمَّ وَقَد أَجَدَّ

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

وقائل رابه ضلالي عن

وقائلٍ رابَهُ ضَلاليَ عن نَهجِيَ والحبّ مالَه نهْجُ وَيحَ بَنِي الوجدِ كلّما عُذِلُوا في خَوضِهم لُجّةَ الهَوى لجُّوا علّكَ تَنجُو منهم فقلتُ له إيّاك عنّي

ديوان أبو نواس
أبو نواس

تتيه الشمس والقمر المنير

تَتيهُ الشَمسُ وَالقَمَرُ المُنيرُ إِذا قُلنا كَأَنَّكُما الأَميرُ فَإِن يَكُ أَشبَها مِنهُ قَليلاً فَقَد أَخطاهُما شَبَهٌ كَثيرُ لِأَنَّ الشَمسَ تَغرُبُ حينَ تُمسي وَأَنَّ البَدرَ يُنقِصُهُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً