أبيات شعر عتابLoading

حفظ في المفضلة

شعر المتنبي – إذا غدرت حسناء وفت بعهدها

أبيات شعر نظمت على بحر الطَّوِيْل

إِذا غَدَرَت حَسناءُ وَفَّت بِعَهدِها

فَمِن عَهدِها أَن لا يَدومَ لَها عَهدُ

وَإِن عَشِقَت كانَت أَشَدَّ صَبابَةً

وَإِن فَرِكَت فَاِذهَب فَما فِركُها قَصدُ

وَإِن حَقَدَت لَم يَبقَ في قَلبِها رِضىً

وَإِن رَضِيَت لَم يَبقَ في قَلبِها حِقدُ

كَذَلِكَ أَخلاقُ النِساءِ وَرُبَّما

يَضِلُّ بِها الهادي وَيَخفى بِها الرُشدُ

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: إن الحسناء تفي بعهدها، وعهدها ألا يكون لها عهد! أي لا يكون لها لقاء، فغدرها إذاً يكون وفاء بعهدها !

2 – يقول: إن المرأة إذا عشقت، أو أبغضت أفرطت في الحالين فعشقها بمن يعشقها أشد، وبغضها إذا أبغضت أشد، لا اقتصاد لها في ذلك. وقوله: (فاذْهَبْ) إشارة إلى أن ليس يجب أن يعتمد عليهن في حال من الأحوال.

3 – المعنى: يريد أنها مبالغة في كلتا حالتها من الحقد والرضا.

4 – يقول: إن أخلاق النساء عل ما وصفته لك، ولكن العاقل ربما ضل عقله بحبهن، وخفي عليه رشده فيغلب هواهن رأيه.

 

أبو الطيب المتنبي

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من بعده أشعر الإسلاميين.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى