شعر المتنبي – إذا أنت أكرمت الكريم ملكته

شعر المتنبي - إذا أنت أكرمت الكريم ملكته
شارك هذه الأبيات

وَما قَتَلَ الأَحرارَ كَالعَفوِ عَنهُمُ

وَمَن لَكَ بِالحُرِّ الَّذي يَحفَظُ اليَدا

إِذا أَنتَ أَكرَمتَ الكَريمَ مَلَكتَهُ

وَإِن أَنتَ أَكرَمتَ اللَئيمَ تَمَرَّدا

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: إذا قدرت على حرّ فعفوت عنه، فكأنك قتلته؛ لأنه لا يقدر بعد ذلك على محاربتك، حياءً من إحسانك إليه، ولكن أين ذلك الحر الذي يحفظ النعمة ويشكرها؟! وقوله: (ومن لك) أي من يطلب لك الحر الذي يحفظ اليد.

2 – يقول: إذا أكرمت الكريم وأحسنت إليه، فقد ملكته بإحسانك، وصار عبدك، وإذا أكرمت اللئيمَ كفر بنعمتك، ولم يشكر إحسانك! وظن أنك أكرمته خوفاً منه، فتمرّد عند الإحسان للؤم طبعه.

 

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو الطيب المتنبي

أبو الطيب المتنبي

أبو الطيّب المتنبي (303هـ - 354هـ) (915م - 965م) هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الكندي الكوفي المولد، نسب إلى قبيلة كندة نتيجة لولادته بحي تلك القبيلة في الكوفة لا لأنه منهم. عاش أفضل أيام حياته وأكثرها عطاء في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب وكان من أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً من اللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تُتح مثلها لغيره من شعراء العرب. فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، واشتُهِرَ بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية مبكراً.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الجواهري - وإني والشجاعة في طبع

شعر الجواهري – وإني والشجاعة في طبع

 سهرتُ وطال شوقي للعراق وهل يدنو بعيدُ باشتياق وإنّي والشّجَاعةُ فِيّ طبْعٌ جَبَانٌ في مُنَازَلَةِ الفرَاقِ — محمد مهدي الجواهري Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات

ترك السواد للابسيه وبيّضا من اجمل قصائد البحتري

ترك السواد للابسيه وبيّضا من اجمل قصائد البحتري

تَرَكَ السّوَادَ للابِسِيهِ، وَبَيّضَا، وَنَضَا مِنَ السّتّينَ عَنْهُ مَا نَضَا وشآه أَغْيَدُ في تَصَرُّفِ لحظِهِ مَرَضٌ أَعلَّ بهِ القُلُوبَ وأمْرَضَا وَكأنّهُ ألْفَى الصِّبَا، وَجَديدَهُ، دَيْناً

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الأحوص الأنصاري
الأحوص

كأن فأرة مسك فض خاتمها

كَأَنَّ فَأرَةَ مِسكٍ فُضَّ خاتَمُها صَهباءَ طَيِّبَةً مِن مِسكِ دارِينا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الأحوص الأنصاري، شعراء العصر الأموي، قصائد

عبد الله بن المعتز

لقد كان يصطاد المحبين يوسف

لَقَد كانَ يَصطادُ المُحِبّينَ يوسُفٌ بِوَجهٍ مَليحٍ لَيُخَلّي مِنَ العِشقِ وَقَد طالَما نادَوهُ يا قَمَرَ الدُجى فَلَمّا اِلتَحى نادَوهُ يا نافِخَ الزَقِّ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان ابن معصوم
ابن معصوم

يقول الهاشمي غداة جزنا

يَقول الهاشميُّ غداةَ جُزنا بحارَ الهِندِ نقطعُ كُلَّ وَهدِ أَتذكر عن هَوى تَلَعاتِ نَجدٍ وأَينَ الهِندُ من تَلَعاتِ نَجدِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً