شعر المتنبي –  ألح علي السقم حتى ألفته

شعر المتنبي -  ألح علي السقم حتى ألفته
شارك هذه الأبيات

 أَلَحَّ عَلَيَّ السُقمُ حَتّى أَلِفتُهُ

وَمَلَّ طَبيبي جانِبي وَالعَوائِدُ

مَرَرتُ عَلى دارِ الحَبيبِ فَحَمحَمَت

جَوادي وَهَل تَشجو الجِيادَ المَعاهِدُ

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر:

1 – يقول: إن السقم قد لازمني حتى ألفته واستأنست به، وحتى ملني الطبيب والعوائد وأسلموني لما بي.

2 – يقول: مررت بدار الحبيب فعرفت جوادي، فحمحمت لما تذكرت أيامها حين، كنت أوزر الحبيب عليها. ثم تعجب وقال: كأن الجياد أيضا تشتاق إلى الديار! وتشجوها المنازل ومفارقة الأحباب!

أبيات الشعر مقتبسة من قصيدة: عواذل ذات الخال في حواسد
Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو الطيب المتنبي

أبو الطيب المتنبي

أبو الطيّب المتنبي (303هـ - 354هـ) (915م - 965م) هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الكندي الكوفي المولد، نسب إلى قبيلة كندة نتيجة لولادته بحي تلك القبيلة في الكوفة لا لأنه منهم. عاش أفضل أيام حياته وأكثرها عطاء في بلاط سيف الدولة الحمداني في حلب وكان من أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً من اللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها، وله مكانة سامية لم تُتح مثلها لغيره من شعراء العرب. فيوصف بأنه نادرة زمانه، وأعجوبة عصره، واشتُهِرَ بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية مبكراً.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر بشارة الخوري عش أنت إني مت بعدك

شعر بشارة الخوري – عش أنت إني مت بعدك

عِشْ أَنْتَ إِنِّى مِتُّ بَعْدَكَ وَ أَطِلْ إِلَى مَا شِئْتَ صَدَّكَ كَانَتْ بَقَايَا لِلغَرَامِ بِمُهْجَتِي.. فَخَتَمْتُ بَعْدَكَ أَنْقَى مِن الفَجْرِ الضَّحُوْكِ وَقَدْ أَعَرْتَ الفَجْرَ خَدَّكَ

هجروا الكلام إلى الدموع - من اجمل ابيات إيليا أبو ماضي

هجروا الكلام إلى الدموع – من اجمل ابيات إيليا أبو ماضي

يا صاحِبي أَضنَيتَ جِسمَكَ فَاِسترِح وَأَطَلتَ يا يَعقوبُ سُهدَكَ فَاِهجَعِ حَدَّثت قَومَكَ حُقبَةً فَتَسَمَّعوا وَالآنَ دَورُ حَديثِهِم فَتَسَمَّعِ هَجَروا الكَلامَ إِلى الدُموعِ لِأَنَّهُمُ وَجَدوا البَلاغَةَ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الأسود بن يعفر النهشلي
الأسود بن يعفر النهشلي

أبينت رسم الدار أم لم تُبينِ

أبينت رسم الدار أم لم تُبينِ لسلمى عفَت بين الكلاب وتيمنِ كأن بقايا رسمها بعد ما حلت لكالريح منها عن محلّ مُدَمنِ مجالس إيسارٍ وملعبُ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

عاطنيها ممزوجة بالنبات

عاطِنيها مَمزوجَةً بِالنَباتِ مِن فَمِ الكيسِ لا مِنَ الكاساتِ خَندَريساً دِنانُها حُقَقُ العا جِ وَراحاً كُؤوسُها راحاتي لَم تُدَنَّس بِمَزجِ ماءٍ وَلَكِن رُبَّما أُتبِعَت بِماءِ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

بأبي مائسة يثني على

بأبي مائسة يثني على قدِّها بان النقا إذ تنثني نطقت وابتسمت عن جوهرٍ ياله في فمها من معدن فاسْقني صرف الحميا أطلساً معها يوم اللقا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً