أبيات شعر شوقLoading

حفظ في المفضلة

شعر المتنبي – أغالب فيك الشوق

أبيات شعر مقتبسة من قصيدة: أغالب فيك الشوق والشوق أغلب
أبيات شعر نظمت على بحر الطَّوِيْل

أُغالِبُ فيكَ الشُّوقَ وَ الشَّوقُ أَغلَبُ

وَ أَعجَبُ مِن ذا الهَجرِ وَالوَصلُ أَعجَبُ

أَما تَغلَطُ الأَيّامُ فيَّ بِأَن أَرى

بَغيضاً تُنائي أَو حَبيباً تُقَرِّبُ

وَلِلَّهِ سَيري ما أَقَلَّ تَإِيَّةً

عَشِيَّةَ شَرقِيَّ الحَدالَي وَغُرَّبُ

— أبو الطيب المتنبي

شرح الأبيات:

1 _ يقول بيني وبين الشوق مغالبة لأجلك، والغلبة للشوق لأنه يغلب صبري.

2 _ يقول أما يقع للأيام الغلط مرة واحدة بتقريب الحبيب أو إبعاد البغيض، وتنإِيّ تُفَعّل من النأي.

3 _ يتعجب من سرعة سيره ويقول ما كان أسرع سيرى وأقل لبثه عشية كان هذان الكانان على جانبي الشرقيّ.

أبو الطيب المتنبي

أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكوفي الكندي ابو الطيب المتنبي.(303هـ-354هـ/915م-965م) الشاعر الحكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي. له الأمثال السائرة والحكم البالغة والمعاني المبتكرة. وفي علماء الأدب من بعده أشعر الإسلاميين.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى