أبيات شعر شوقLoading

حفظ في المفضلة

شعر اللواح – وكم بات طرفي ساهرا وهو راقد

أبيات شعر نظمت على بحر الطَّوِيْل

ويَعذُبُ في قَلبي أليمُ عَذابِها

لطَائفِها عِندي عَلى الصَّدِّ نَافِعُ

وكَم بَاتَ طَرفِي سَاهراً وهوَ رَاقِدٌ

وبالطَّيفِ مِنها إنْ سَرتْ فيهِ قَانِعُ

— اللواح

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى