شعر الطغرائي – أخاك أخاك فهو أجل ذخر

أخاكَ أخاكَ فهو أجَلُّ ذُخْرٍ

إِذا نابَتْكَ نائبةُ الزمانِ

وإن رابتْ إساءتُه فَهبْهَا

لما فيه من الشِّيَمِ الحِسَانِ

تُريدُ مهذَّباً لا عَيْبَ فيهِ

وهل عُودٌ يفوحُ بلا دُخَانِ

— الطغرائي