شعر الصيادي – لي في زوايا الربع من حيهم

شعر الصيادي لي في زوايا الربع من حيهم
شارك هذه الأبيات

بِاللهِ يَا رِيح الصَّبَا حَدِّثي

عَن جِيرَة الحَيِّ وَ ذَاك الرُّبَى

لِي فِي زَوَايَا الرَّبعِ مِن حَيِّهم

قَلبٌ عَلَى جَمر الغَضَا قُلِّبَا

لِفَقدِهِم طَارَت بِهِ لَوعةٌ

مَا أخشَنَ الفَقدَ وَ مَا أَصعَبَا

آه أَيأتِيني زَمَاني بهم

مَا أبعد الدَّارَ وَ مَا أَقرَبَا

— الصيادي

نبذة عن الشاعر:

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني من شعراء العصر العثماني

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر فراق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو فراس الحمداني - إني أبيت قليل النوم أرقني

وهيفاء تقتل عشَّاقها – ابن الساعاتي

وهيفاء تقتل عشَّاقها برمح القوام وسيف الحور تسدّد بالجفن سهمَ الفتور وتفتح في الخدّ وردَ الخفر إذا ما هدت بصباح الجبين قلباً أضلت بليل الشعر

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

مغنى منازلها التي بمشقر

مَغنى مَنازِلِها الَّتي بِمُشَقَّرِ مَرَّت عَلَيهِ جَنوبُ غَيثٍ مُمطِرٍ غَيثٌ أَذابَ البَرقُ شَحمَةَ مُزنِهِ فَالريحُ تَنظِمُ فيهِ حَبَّ الجَوهَرِ وَكَأَنَّما طارَت بِهِ ريهُ الصَبا مِن

ديوان أبو فراس الحمداني
أبو فراس الحمداني

أيا ظالما أمسى يعاتب منصفا

أَيا ظالِماً أَمسى يُعاتِبُ مُنصِفاً أَتُلزِمُني ذَنبَ المُسيءِ تَعَجرُفا بَدَأتُ بِتَنميقِ العِتابِ مَخافَةَ ال عِتابِ وَذِكري بِالجَفا خَشيَةَ الجَفا أُوافى عَلى عُلّاتِ عَتبِكَ صابِراً وَأُلفى

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

رضيت ببعدي عن جنابك عندما

رَضيتُ بِبُعدي عَن جَنابِكَ عِندَما رَأَيتُكَ مَطوِيَّ الضُلوعِ عَلى بُغضي وَأَغضَيتُ لَمّا أَن رَأَيتُكَ كُلَّما تَعَرَّضَ عَتبٌ لا تَغُضُّ وَلا يُغضي وَأَطلَقتُ دَمعي في الخُدودِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً