شعر الصاحب شرف الدين – هي الدنيا تحب ولا تحابي

هِيَ الدُّنيا تُحِبُّ ولا تُحابي

وتَصْحَبُ ثُمَّ تَغْدُرُ بالصَّحابِ

دَهْتنِيَ في شَبابٍ خَوَّلَتْهُ

ولَمْ يُفْجَعْ بِمنْعٍ مثلُ حابِ

فَلا تَعْجَبْ مَنَ الأَضدادِ وانظُرْ

إلى ضَحِكِ المَشيبِ مَعَ أنتِحابي

— الصاحب شرف الدين الأنصاري‏

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.