شعر الصاحب شرف الدين – هي الدنيا تحب ولا تحابي

هِيَ الدُّنيا تُحِبُّ ولا تُحابي

وتَصْحَبُ ثُمَّ تَغْدُرُ بالصَّحابِ

دَهْتنِيَ في شَبابٍ خَوَّلَتْهُ

ولَمْ يُفْجَعْ بِمنْعٍ مثلُ حابِ

فَلا تَعْجَبْ مَنَ الأَضدادِ وانظُرْ

إلى ضَحِكِ المَشيبِ مَعَ أنتِحابي

— الصاحب شرف الدين الأنصاري‏