شعر الشنفرى الأزدي – وإني لحلو إن أريدت حلاوتي

شعر الشنفرى الأزدي - وإني لحلو إن أريدت حلاوتي
شارك هذه الأبيات

وإِنِّي لَحُلْوٌ إِنْ أُرِيدَتْ حَلاَوَتِي

ومُرُّ إِذا نَفْسُ العَزُوفِ اسْتَمرَّتِ

أَبِيٌّ لِمَا آبى سَرِيعٌ مَباءَتِي

إِلى كلِّ نَفْسِ تَنْتَحِي في مَسَرَّتِي

— الشنفرى الأزدي

شرح الأبيات:

1: العزوف: المنصرف عن الشيء. استمرت: استفعلت من المرارة. يقول: أنا سهل لمن ساهلني، مر على من عاداني.

(استمرت): استفعلت من المرارة، يقول: أنا سهل لمن سامحني ومر عند الخلاف علي، و(العزوف): المنصرف عن الشيء، رغبة عنه مخافة الأذى، يقول: أنا أتباعد مما يتباعد منه العزوف وآنف مما يأنف منه.

2: المباءة: الرجوع. تنتحي في مسرتي: تقصد إلى ما يسرني.

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر قيس بن الملوح - معذبتي لولاك ما كنت هائما

شعر قيس بن الملوح – معذبتي لولاك ما كنت هائما

مُعَذِّبَتي لَولاكِ ما كُنتُ هائِماً أَبيتُ سَخينَ العَينِ حَرّانَ باكِيا مُعَذِّبَتي قَد طالَ وَجدي وَشَفَّني هَواكِ فَيا لِلناسِ قَلَّ عَزائِيا مُعَذِّبَتي أَورَدتِني مَنهَلَ الرَدى وَأَخلَفتِ

شعر الأحوص الأنصاري - والشوق أقتله برؤيتها

شعر الأحوص الأنصاري – والشوق أقتله برؤيتها

وَالشَّوْقُ أَقْتُلُهُ بِرُؤْيَتِهَا قَتْلَ الظَّمَا بِالبَارِدِ العَذْبِ والنّاسُ إنْ حلُّوا جميعهمُ شِعْباً، سَلاَمُ، وَأَنْتِ فِي شِعْبِ لحللتُ شعبكِ دونَ شعبهمُ وَلَكَان قُرْبِي مِنْكُمُ حَسْبِي —

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

سيد الرسل خير من قد تحلا

سيّد الرسلِ خيرُ من قد تحلاّ بصفاتِ الكمال قَوْلاً وفِعْلا ليلةُ المولدِ الشريف من الده ر ضياءٌ لمِن دعي ليسَ إِلاّ خرّ للهِ ساجداً ثم

ديوان قيس بن الملوح
قيس بن الملوح

وإن أخاك الكاره الورد وارد

وَإِنَّ أَخاكَ الكارِهَ الوِردَ وارِدٌ وَإِنَّكَ مَرأى مِن أَخيكَ وَيَسمَعُ وَإِنَّكَ لا تَدري بِأَيَّةِ بَلدَةٍ تَموتُ وَلا عَن أَيِّ شِقَّيكَ تُصرَعُ وَإِنَّكَ لا تَدري أَشَيءٌ

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

ليت من يسأل جيران النقا

ليتَ مَن يَسألُ جيرانَ النّقَا هَل لنَا بعد افتراقٍ مُلْتَقَى عانَنَا الدّهرُ فأضحَى شملُنا بَعدَ ما كان جَميعاً فرقَا وَهيَ الأيّامُ من عَادَاتِهَا رَدّ صَفوِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً