شعر الشريف الرضي – أعف وفي قلبي من الحب لوعة

إِذا شِئتَ أَن تَسلى الحَبيبَ فَخَلَّهِ

وَراءَكَ أَيّاماً وَجُرَّ اللَيالِيا

أَعِفُّ وَفي قَلبي مِنَ الحُبِّ لَوعَةٌ

وَليسَ عَفيفاً تارِكُ الحُبِّ سالِيا

إِذا عَطَفَتني لِلحَبيبِ عَواطِفٌ

أَبَيتُ وَفاتَ الذُلُّ مَن كانَ آبِيا

— الشريف الرضي