شعر السري الرفاء – قمر تفرد بالمحاسن كلها

قَمَرٌ تَفَرَّدَ بالمَحاسِنِ كلِّها

فإليه يُنسَبُ كلُّ حُسْنٍ يُوصَفُ

فَجَبِينُهُ صُبْحٌ وطُرَّتُه دُجىً

وقَوامُه غُصْنٌ رطيبٌ أهيَفُ

للهِ ذاك الوجهُ كيفَ تألَّفَتْ

فيه بدائِعُ لم تكنْ تَتألَّفُ

وَرْدٌ يُعَصْفِرُهُ الحَياءُ ونَرْجِسٌ

يُغْضي إذا طالَ العِتابُ ويُطْرَفُ

— السري الرفّاء

معاني المفردات:

طُرَّته:الطُّرَّةُ :ما تطرُّه المرأةُ من الشَّعْرِ المُوفِي على جَبْهَتها وتصفِّفُه؛ وهي القُصَّةُ
دجى: شدة سواد الليل
أهيف:أهْيَفُ : ضَامِرُ البَطْنِ رَقِيقُ الخَصْر مؤنثه هيفاء
يعصفره:صبغه بالعُصْفُرِ وهو نبات يُستخرج منه صبغ أصفر

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.