شعر السري الرفاء – إن البِناء إذا ما انهد جانبه

إنَّ الأميرَ المُعلَّى في مَعاليهِ

أَدَقَّ حَظِّي وقد جلَّت أَياديهِ

فَرُحْتُ كالطائرِ استُلَّت قَوادِمُه

و ليسَ تعلو به ضُعفاً خَوافِيه

لقد عفا شَطرُ رسمي من مَكارمِه

و ليسَ يُعجِزُه إصلاحُ عَافيهِ

إن البِناءَ إذا ما انهدَّ جانبُه

لم يأمَنِ الناسُ أن يَنهدَّ باقِيه

— السري الرفاء