شعر الحلاج – حملت بالقلب ما لا يحمل البدن

شعر الحلاج - حملت بالقلب ما لا يحمل البدن
شارك هذه الأبيات

حَمَّلْتَ بالقلب ما لا يحمل البَدَنُ

والقلب يحمل ما لا تحمل البُدُن

يا ليتني كنتُ أدنى من يلوذ بكم

عيناً لانظركم أم ليتني أُذن

— الحسين بن منصور الحلاج

شرح أبيات الشعر

معاني المفردات:

البَدَن : ما سِوَى الرَّأْس والأطرافِ من الجسم

البُدن: الإبل

يلوذ: لاذ به التجأ إليه واحتمى به

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الحسين بن منصور الحلاج

الحسين بن منصور الحلاج

أبو عبد الله حسين بن منصور الحلاج (858 - 26 مارس، 922) (244 هـ 309 هـ) من أعلام التصوف.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر سلم الخاسر - أتتني تؤنبني في البكاء

شعر سلم الخاسر – أتتني تؤنبني في البكاء

أتتْني تؤنِّبني في البكاء فأهْلاً بها، وبتأْنيبها! تقول، وفي قولها حشْمةٌ: أتبْكي بعين تراني بها؟ فقلت: إذا استحسنتْ غيركم، أمرت الدُّموع بتأديبها. — سلم الخاسر

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

ظفرت سهام فواتر الألحاظ

ظَفِرَت سِهامُ فَواتِرِ الأَلحاظِ فَرَمَت صَميمَ قُلوبِنا بِشُواظِ ظَلَّت تُقاتِلُ لِلمُقاتِلِ أَسهُماً أَغنَت عَنِ الأَفواقِ وَالأَرعاظِ ظَلَمَت ظِباءُ الخَيفِ حينَ مَنَحتُها حِفظَ العُهودِ وَجَهدُها إِحفاظي

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

أيا ملكا ربعه للعفاة

أَيا مَلِكاً رَبعُهُ لِلعُفاةِ رَحيبُ الفِناءِ رَفيعُ البِناءِ وَمَن وَجهُهُ مِثلُ شَمسِ النَهارِ عَزيزُ المَقالِ عَزيزُ السَناءِ وَمَن إِن أَرَدنا دُعاءً لَنا دَعَونا لِأَيّامِهِ بِالبَقاءِ

ديوان كثير عزة
كثير عزة

ولما رأت وجدي بها وتبينت

وَلَمّا رَأَت وَجدي بِها وَتَبَيَّنَت صَبَابَةَ حَرّانِ الصَبابَةِ صادِ أَدَلَّت بصَبرٍ عِندَها وَجَلادَةٍ وَتَحسَبُ أَنَّ النَاسَ غَيرُ جِلادِ فَيا عَزَّ صادي القَلبَ حتى يَوَدَّني فُؤادُكِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً