شعر الحسين بن منصور الحلاج – ترى المحبين صرعى

شعر الحسين بن منصور الحلاج - ترى المحبين صرعى
شارك هذه الأبيات

واللهِ لَوْ حَلَفَ العُشَاقُ أَنَّهُمُ

مَوتَى من الحُبِّ أَو قَتلى لما حَنَثوا

قَوْمٌ إِذا هُجِروا مِن بَعْدِ ما وُصِلوا

ماتوا، وإنْ عادَ وَصْلٌ بَعْدَهُ بٌعِثوا

ترى المحبّينَ صرعى في ديارهُمُ

كَفِتْيَةِ الكَهْفِ، لا يَدرونَ كمْ لَبِثوا

— الحلاج

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الحسين بن منصور الحلاج

الحسين بن منصور الحلاج

أبو عبد الله حسين بن منصور الحلاج (858 - 26 مارس، 922) (244 هـ 309 هـ) من أعلام التصوف.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

أليس الليل يجمعني وليلى - قيس بن الملوح

أليس الليل يجمعني وليلى – قيس بن الملوح

أَلَيسَ اللَيلُ يَجمَعُني وَلَيلى كَفاكَ بِذاكَ فيهِ لَنا تَداني تَرى وَضَحَ النَهارِ كَما أَراهُ وَيَعلوها النَهارُ كَما عَلاني — قيس بن الملوح Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

أيام قربك عندي ما لها ثمن

أيَّامُ قُرْبِكَ عِنْدي مَا لَهَا ثَمَنُ لَكِنَّنِي صَدَّنِي عَنْ قُرْبِكَ الزَّمَنُ حَطَطْتُ بَعْدَكَ يَاأَهْلِي وَيَاوَطَنِي رَحْلَ الْغَرِيبِ فَلاَ أَهْلٌ وَلاَ وَطَنُ قَدْ حَلَّ حُبُّكَ مِنْ

ديوان الفرزدق
الفرزدق

لو أن حدراء تجزيني كما زعمت

لَو أَنَّ حَدراءَ تَجزيني كَما زَعَمَت أَن سَوفَ تَفعَلُ مِن بَذلٍ وَإِكرامِ لَكُنتُ أَطوَعَ مِن ذي حَلقَةٍ جُعِلَت في الأَنفِ ذَلَّ بِتَقوادٍ وَتَرسامِ عَقيلَةٌ مِن

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

غن الطبيعة أعطت في عناصرها

غن الطبيعةَ أعطت في عناصرها أحكامها بالذي فيها من أسماءِ يبس الترابِ إلى برد المياهِ إلى تسخينِ نارٍ إلى ترطيبِ أهواء لأجل ذا كان خلقُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً