شعر الحسين بن مطير – لقد كنت جلدا قبل أن يوقد الهوى

شعر الحسين بن مطير - لقد كنت جلدا قبل أن يوقد الهوى
شارك هذه الأبيات

لقد كنتُ جَلدًا قبلَ أن يُوقِدَ الهوى

على كبِدي نارًا بَطيئًا خُمودُها

ولو تُركت نارُ الهوى لتَضرَّمت

ولكِنَّ شَوقًا كلَّ يومٍ يَزيدُها

فقد جعلَت في حبَّةِ القلبِ والحَشا

عِهادُ الهوى تُولي بشَوقٍ يُعيدُها

— الحسين بن مطير الأسدي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر كثير عزة من ذا الذي لا يتغير

شعر كثير عزة – لقد زعمت أني تغيرت بعدها

لَقَد زَعَمَتْ أَنّي تغيَّرتُ بَعدَها وَ مَنْ ذَا الَّذِي يَا عَزَّ لَا يَتَغَيَّرُ تغيَّر جسمي والخليقة ُ كالَّذي عَهِدْتِ ولم يُخْبَرْ بِسرِّكِ مُخبَرُ أيادي سبا

شعر كثير عزة - لقد أسمعت لو ناديت حيا

شعر كثير عزة – لقد أسمعت لو ناديت حيا

يَعِزُّ عَلَيَّ أَن نَغدو جَميعًا وَتُصبِحَ ثاوِيًا رَهناً بِوادِ فَلو فودِيتَ مِن حَدَثِ المَنايا وَقَيتُكَ بِالطَّريفِ وَبِالتِلادِ لَقَد أَسمَعتَ لَو نادَيتَ حيًّا وَلكِن لا حَياةَ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عبد الغفار الأخرس
عبد الغفار الأخرس

يا إماما في الدين والمذهب الحق

يا إماماً في الدِّين والمذْهب الح قّ على علمك الأَنام عيالُ رضي الله عنك أوْضَحتَ للنا س منار الهُدى فبادَ الضلال قد ملأت الدُّنيا بعلمك

ديوان ابن خفاجة
ابن خفاجة

وعاذر قد كان لي عاذلا

وَعاذِرٍ قَد كانَ لي عاذِلا في أَرَبٍ قَد صارَ لي آمِلا آدَ بِقَلبي وَهوَ في طَيِّهِ فَصارَ مَحمولاً بِهِ حامِلا وَدونَ ماءِ الحُسنِ مِن وَقدِهِ

ابن عبد ربه

أهدت إليك حمياها بكاسين

أهْدتْ إليكَ حُمَيّاها بكاسَينِ شمسٌ تَدبَّرَتْها بالكفِّ والعينِ يسعى بتلك وهذي شادنٌ غَنِجٌ كأنَّه قمرٌ يسعَى بنجمينِ كأنَّه حين يمشي في تأوُّدهِ قضيبُ بانٍ تَثنَّى

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً