شعر الحارث بن ظالم – نأت سلمى وأمسكت في عدو

نأَتْ سَلْمَى وأَمْسَتْ في عَدُوٍّ

تَحُثُّ إِليْهمُ القُلُصَ الصِّعَابَا

وحَلَّ النَّعْفَ مِن قَنَويْنِ أَهْلي

وحَلَّت رَوْضَ بِيشَةَ فالرُّبابَا

وقطَّعَ وَصْلَها سيْفِي وأَنِّي

فَجَعْتُ بِخالدٍ عَمْداً كِلاَبَا

— الحارث بن ظالم

شرح أبيات الشعر:

(1) تحث: يخاطب نفسه، وفي رواية “نحث” القلص: جمع قلوص، وهي من الإبل بمنزلة الفتاة من النساء الصعاب: التي لم ترض.
(2) النعف: حيد من الجبل شاخص يشرف على فجوة. قنوان: جبلان تلقاء الحاجر لبني مرة. بيشة، والرباب، بضم الراء: موضعان.
(3) يقول: لما قتلت خالدا صار أهلها أعداء لي، فانقطع ما بيني وبينها من الوصل، وكان سبب ذلك سيفي.