أبيات شعر شوق

شعر الحارث الخراز – وكم كنت أستجدي وصالك

وكم كُنتُ أستجدي وِصالَكَ كُلما

أهَلَ هِلال الليلِ والناسُ هُجَّعُ

رحلتَ كما رحل النهار وأنني

لأُقسِمُ إن طالَ الظلامُ ستَرجِعُ

— الحارث الخراز

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق