شعر الجواهري – وشغلت بالي والمصيبة أنني

شعر الجواهري - وشغلت بالي والمصيبة أنني
شارك هذه الأبيات

وَشَغَلتُ بالي والمصيبَةُ أنني

أجني فراغَ العُمرِ مِن مشغوله

يأسٌ تجاوزَ حَدَّه حتى لقد

أمسيتُ أخشى الشرَّ قبلَ حُلوله

وبَلُدْتُ حتى لا ألَذُّ بمُفْرحٍ

حَّذَرَ انتكاستهِ وخوفَ عُدوله!

— محمد مهدي الجواهري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حزينة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محمد مهدي الجواهري

محمد مهدي الجواهري

محمد مهدي الجواهري هو محمد مهدي بن عبد الحسين الجواهري، شاعر عراقي يعتبر من بين أهم شعراء العرب في العصر الحديث. لقب شاعر العرب هو لقب استحقه بجدارة في وقت مبكر في حياته الشعرية.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

تقول حليلتي لما اشتكينا – الحطيئة

تَقولُ حَليلَتي لَمّا اِشتَكَينا سَيُدرِكُنا بَنو القَرمِ الهِجانِ فَقُلتُ اِدعي وَأَدعو إِنَّ أَندى لِصَوتٍ أَن يُنادِيَ داعِيانِ – الحطيئة Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر

شعر الأعشى - غراء فرعاء مصقول عوارضها

شعر الأعشى – غراء فرعاء مصقول عوارضها

غَرّاءُ فَرعاءُ مَصقولٌ عَوارِضُها تَمشي الهُوَينا كَما يَمشي الوَجي الوَحِلُ كَأَنَّ مِشيَتَها مِن بَيتِ جارَتِها مَرُّ السَحابَةِ لا رَيثٌ وَلا عَجَلُ —   الأعشى شرح

شرح قصيدة - انا ابن جلا وطلاع الثنايا

شرح قصيدة – انا ابن جلا وطلاع الثنايا

أَنَا ابنُ جَلَا وطَلَّاعُِ الثَّنَايَا متَى أضَعِ العِمامَةَ تَعرِفُوني وَإِنَّ مَكَانَنَا مِنْ حِمْيَرَيٍّ مَكَانُ اللَّيْثِ مِنْ وَسَطِ الْعَرِينِ وَإِنِّي لا يَعُودُ إِلَيَّ قِرْنِي غَدَاةَ الْغِبِّ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

لبيت فيك الشوق حين دعاني

لَبَّيتُ فيكِ الشَوقَ حينَ دَعاني وَعَصَيتُ نَهيَ الشَيبِ حينَ نَهاني وَزَعَمتِ أَنّي لَستُ أَصدُقُ في الَّذي عِندي مِنَ البُرَحاءِ وَالأَشجانِ أَوَماكَفاكِ بِدَمعِ عَيني شاهِداً بِصَبابَتي

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

نسبوه حسنا للهلال وعينه

نسبوه حسناً للهلال وعينه للظبي تنسب لا رميت بعينه فإذا بدا فإلى هلالٍ أصله وإذا رنا فهو الغزال بعينه Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

سقيا لدارك هذه من جنة

سَقْياً لدارِك هذه من جَنّةٍ لو كنتَ لي فيها الغَداةَ جَليسا لكنّها حَبْسٌ عليَّ لبُعْدِكمْ يا مَن رأَى في جَنّةٍ مَحْبوسا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً