شعر البعيث – تطاول هذا الليل حتى كأنما

شعر البعيث - تطاول هذا الليل حتى كأنما

لقد تَركَتني أمُّ عمروٍ ومُقلَتي

هَمُولٌ، وقلبي لا تُفِيقُ بَلابِلُه!

تَطاولَ هذا الليلُ حتى كأنَّما

إذا ما مَضى تُثنَى عليهِ أوائِلُه!

— البعيث

 

نشرت في أبيات شعر فراق

قد يعجبك أيضاً

أتزور أم محمد أم تهجر

أَتَزورُ أُمَّ مُحَمَّدٍ أَم تَهجُرُ أَم عادَ قَلبَكَ بَعضُ ما تَتَذَكَّرُ إِنَّ الفَوادِرَ لَو سَمِعنَ كَلامَها ظَلَّت وُعولُ عَمايَتَينِ تَحَدَّرُ لا تَنسَ حِلمَكَ إِنَّ مالَكَ…

قد أرقصت أم البعيث حججا

قَد أَرقَصَت أُمُّ البَعيثِ حِجَجا عَلى السَوايا ما تُحِفُّ الهَودَجا أَولادُ رَغوانَ إِذا ما عَجعَجا يُرَكِّبونَ في المَرامي العَوسَجا غَرَّهُمُ لِعبُ النَبيطِ الفَنزَجا لَو كانَ…

تعليقات