شعر البحتري – وما صحبتك من خوف ولا طمع

شعر البحتري - وما صحبتك من خوف ولا طمع

وَلا أَمُنُّ عَلَيكَ الشُكرَ مُتَّصِلاً

إِذا بَعُدتُ وَمَنّي حينَ أَقتَرِبُ

وَما صَحِبتُكَ من خوْفٍ ولا طَمَعٍ،

بلِ الشّمائلُ، والأخلاقُ تُصْطَحَبُ

— البحتري

نشرت في أبيات شعر مدح

قد يعجبك أيضاً

نحن الفداء فمأخوذ ومرتقب

نَحنُ الفِداءُ فَمَأخوذٌ وَمُرتَقِبٌ يَنوبُ عَنكَ إِذا هَمَّت بِكَ النُوَبُ قَد قابَلَتكَ سُعودُ العَيشِ ضاحِكَةً وَواصَلَتكَ وَكانَت أَمسِ تَجتَنِبُ وَنِعمَةٌ مِن أَمينِ اللَهِ ضافِيَةٌ عَلَيكَ…

تعليقات