شعر البارودي – ومن لك أن ترى قلبا نقيا

شعر البارودي - ومن لك أن ترى قلبا نقيا
شارك هذه الأبيات

وَمنْ لَكَ أَنْ تَرَى قَلْباً نَقِيًّا

ولمَّا يَخلُ قلبٌ مِن سوادِ ؟

فلا تَبذل هواكَ إلى خليلٍ

تَظُنُّ بِهِ الْوَفَاءَ، وَلاَ تُعَادِ

— محمود سامي البارودي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محمود سامي البارودي

محمود سامي البارودي

محمود سامي البارودي هو شاعر مصري 1838م، رائد مدرسة البعث والإحياء في الشعر العربي الحديث، وهو أحد زعماء الثورة العرابية وتولى وزارة الحربية ثم رئاسة الوزراء باختيار الثوار له

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر البحتري - من قائل للزمان ما أربه

شعر البحتري – من قائل للزمان ما أربه

مَن قائِلٌ لِلزَمانُِ ما أَرَبُه في خُلُقٍ مِنهُ قَد خَلا عَجَبُه يُعطى إِمرُؤٌ حَظَّهُ بِلا سَبَبٍ وَيُحرَمُ الحَظَّ مُحصَدٌ سَبَبُه — البحتري Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

شعر المتنبي - أريقك أم ماء الغمامة أم خمر

شعر المتنبي – أريقك أم ماء الغمامة أم خمر

أَريقُكِ أَم ماءُ الغَمامَةِ أَم خَمرُ بِفِيَّ بَرودٌ وَهوَ في كَبِدي جَمرُ أَذا الغُصنُ أَم ذا الدِعصِ أَم أَنتِ فِتنَةٌ وَذَيّا الَّذي قَبَّلتُهُ البَرقُ أَم

شعر البارودي - ولا تبتئس من محنة ساقها القضا

شعر البارودي – ولا تبتئس من محنة ساقها القضا

وَلا تَبْتَئِسْ مِنْ مِحْنَةٍ سَاقَهَا الْقَضَا إِلَيْكَ فَكَمْ بُؤْسٍ تَلاهُ نَعِيمُ فَقَدْ تُورِقُ الأَشْجَارُ بَعْدَ ذُبُولِهَا وَيَخْضَرُّ سَاقُ النَّبْتِ وَهْوَ هَشِيمُ إِذَا مَا أَرَادَ اللَّهُ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

لعمرك ما أدري إذا ما تنفست

لَعَمْرُكَ ما أدري إذا ما تنفَّستْ كُنَيزَةُ ما أنفاسُها من فُسائِها بها غُلْمَةٌ قد أحرقَتْها بحرِّها تُبرِّدُها عن نفسها بِغنائِها Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

ما يقول الفقيه في عبد رق

ما يَقولُ الفَقيهُ في عَبدِ رِقِّ لِحَبيبٍ لَم يَرضَ مِنهُ بِعَتقِ زارَهُ في الصِيامِ يَوماً وَأَولا هُ جَميلاً مِن بَعدِ بُعدٍ وَسُحقِ هَل عَلَيهِ في

ديوان البحتري
البحتري

ذكرتنيك روحة للشمول

ذَكَّرتَنيكَ رَوحَةٌ لِلشُمولِ أَوقَدَت غُلَّتي وَهاجَت غَليلي لَيتَ شِعري يا اِبنَ المُدَبِّرِ هَل يُدني كَ فَرطُ الرَجاءِ وَالتَأميلِ بَعُدَ العَهدُ غَيرَ رَجعِ كِتابٍ يَصِفُ الخَوقَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً