شعر البارودي – ولا تبتئس من محنة ساقها القضا

وَلا تَبْتَئِسْ مِنْ مِحْنَةٍ سَاقَهَا الْقَضَا

إِلَيْكَ فَكَمْ بُؤْسٍ تَلاهُ نَعِيمُ

فَقَدْ تُورِقُ الأَشْجَارُ بَعْدَ ذُبُولِهَا

وَيَخْضَرُّ سَاقُ النَّبْتِ وَهْوَ هَشِيمُ

إِذَا مَا أَرَادَ اللَّهُ إِتْمَامَ حَاجَةٍ

أَتَتْكَ عَلَى وَشْكٍ وَأَنْتَ مُقِيمُ

— محمود سامي البارودي