شعر الأخطل – ما يضير البحر أمسى زاخرا

ما يُضيرُ البَحرَ أَمسى زاخِراً

أَن رَمى فيهِ غُلامٌ بِحَجَر

— الأخطل