شعر الأحوص الأنصاري – ما عالج الناس مثل الحب من سقم

ما عالَجَ الناسُ مِثلَ الحُبِّ مِن سَقَمٍ

وَلا بَرى مِثلُهُ عَظماً وَلا جَسَدا

ما يَلبَثُ الحُبُّ أَن تَبدو شَواهِدُهُ

مِن المُحِبِّ وَإِن لَم يُبدِهِ أَبَدا

— الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

عبدالله بن محمد بن عبد الله بن عاصم الأنصاري، من بني ضبيعة. شاعر هجاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب. كان معاصراً لجرير والفرزدق. وكان حماد الراوية يقدمه في النسيب على شعراء زمنه.