شعر الأحوص الأنصاري – ألا حبذا سلمى الفؤاد وحبذا

أَلا حَبَّذا سَلمى الفؤادِ وَحَبَّذا

زيارَتُها لَو يُستَطاعُ التَزاوُرُ

لَقَد بَخِلَت بِالودِّ حَتّى كأَنَّها

خَليلُ صَفاءٍ غَيَّبَتهُ المَقابِرُ

— الأحوص الأنصاري