شعر ابن عبد ربه – بأبي وأمي غادة في خدها

شعر ابن عبد ربه - بأبي وأمي غادة في خدها
شارك هذه الأبيات

يَوْمُ المُحِبِّ لِطُولِهِ شَهْرُ

وَالشَّهْرُ يُحسَبُ أَنَّهُ دَهْرُ

بأبي وأمِّي غادةٌ في خدِّها

سحرٌ وبينَ جُفونِها سحرُ

— ابن عبد ربّه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

أبو عمر أحمد بن محمد بن عبد ربه شاعر أندلسي، وصاحب كتاب العقد الفريد. أمتاز بسعة الاطلاع في العلم والرواية والشعر. كتب الشعر في الصب والغزل، ثم تاب وكتب أشعارًا في المواعظ والزهد سماها "الممحصات".

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

ألم تغمض عيناك من قصائد الأعشى

ألم تغمض عيناك من قصائد الأعشى

ألَمْ تَغتَمِضْ عَيناكَ لَيلَة َ أرْمَدَا، وبت كما بات السّليمَ مسَّهدَا وَمَا ذاكَ مِنْ عِشْقِ النّسَاءِ وَإنّمَا تَناسَيتَ قَبلَ اليَوْمِ خُلّة َ مَهدَدَا وَلكِنْ أرى

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

أقول لها حيث انتهى مسقط النقا

أَقولُ لَها حَيثُ اِنتَهى مَسقَطُ النَقا نَصَلتِ وَأَيمُ اللَهِ مِن رَملِ مُربِخِ نَجَوتِ عَلى ما فيكِ مِن وِنيَةِ السُرى وَطَيِّ المَوامي سَربَخاً بَعدَ سَربَخِ بِحَيثُ

ديوان أبو فراس الحمداني
أبو فراس الحمداني

عدتني عن زيارتكم عواد

عَدَتني عَن زِيارَتِكُم عَوادٍ أَقَلُّ مَخوفِها سُمرُ الرِماحِ وَإِنَّ لِقائَها لَيَهونُ عِندي إِذا كانَ الوُصولُ إِلى نَجاحِ وَلَكِن بَينَنا بَينٌ وَهَجرٌ أَأَرجو بَعدَ ذَلِكَ مِن

ديوان أبو نواس
أبو نواس

ومستعبد إخوانه بثرائه

وَمُستَعبِدٍ إِخوانَهُ بِثَرائِهِ لَبِستُ لَهُ كِبراً أَبَرَّ عَلى الكِبرِ إِذا ضَمَّني يَوماً وَإِيّاهُ مَحفِلٌ رَأى جانِبي وَعراً يَزيدُ عَلى الوَعرِ أُخالِفُهُ في شَكلِهِ وَأَجُرُّهُ عَلى

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً