شعر ابن سينا – عجبا لقوم يحسدون فضائلي

عَجباً لقومٍ يحسُدونَ فضائِلي

ما بين عُتَّابٍ إِلى عُذَّالِ

عتَبُوا على فضلي وذمُّوا حِكمتي

واستوحشوا من نقصِهم وكمالي

إِنى وكيدَهُمُ وما نَبحُوا بهِ

كالطَوْدِ يحقرُ نطحةَ الأوعالِ

وإِذا الفتَى عرفَ الرشادَ لنفسِهِ

هانتْ عليهِ ملامةُ الجُهَّالِ

— ابن سينا

معاني المفردات:

الطَّوْدُ : الجبلُ

نطحة الأوعال: ضربة الغزلان الجبلية

والمقصود أنه شبه نفسه بالجبل العظيم الذي لا تؤثر به الضربات .

 

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.