شعر ابن زيدون – وكم ضر امرأ أمر

شعر ابن زيدون - وكم ضر امرأ أمر
شارك هذه الأبيات

أَلَم تَعلَم بِأَنَّ الدَه

رَ يُعطي بَعدَما يَمنَع

وَأَنَّ السَعيَ قَد يُكدي

وَأَنَّ الظَنَّ قَد يَخدَع

وَكَم ضَرَّ اِمرِأً أَمرٌ

تَوَهَّمَ أَنَّهُ يَنفَع

— ابن زيدون

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
مساحة إعلانية
بحجم 90×728 للأجهزة الكبيرة، وبحجم 320×50 للأجهزة المحمولة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن زيدون

ابن زيدون

أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي المعروف بـابن زيدون (394هـ/1003م في قرطبة - أول رجب 463 هـ/5 أبريل 1071 م) وزير وكاتب وشاعر أندلسي، عُرف بحبه لولادة بنت المستكفي.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

من اجمل ما قال جميل بثينة في الغزل

من اجمل ما قال جميل بثينة في الغزل

أَلا ليتَ رَيْعانَ الشَّبابِ جَديدُ ودَهْراً تَوَلَّى يا بُثَيْنَ يَعودُ فَنَبْقى كما كنّا نَكونُ، وأنْتُمُ قَريبٌ، وإذْ ما تَبْذُلينَ زَهيد —   جميل بثينة Recommend0

شعر المرقش الأكبر - سرى ليلاً خيال من سليمى

شعر المرقش الأكبر – سرى ليلاً خيال من سليمى

سَرى لَيْلاً خَيالٌ مِنْ سُلَيْمى :: فأَرَّقَني وأصْحابي هُجُودُ فَبِتُّ أُدِيرُ أَمْرِي كلَّ حالٍ :: وأَرْقُبُ أَهْلَها وهُمُ بعيدُ عَلى أَنْ قَدْ سَما طَرْفِي لِنارٍ :: يُشَبُّ لها

شعر بشار بن برد - فقلت دعوا قلبي وما اختار وارتضى

شعر بشار بن برد – فقلت دعوا قلبي وما اختار وارتضى

يُزَهِّدُني في حُبِّ عَبدَةَ مَعشَرٌ قُلوبُهُمُ فيها مُخالِفَةٌ قَلبي فَقُلْتُ: دَعُوا قَلْبِي وَمَا اخْتَارَ وَارْتَضَى فَبِالْقَلْبِ، لَا بِالْعَيْنِ، يُبْصِرُ ذُو اللُّبِّ وَمَا تُبْصِرُ الْعَيْنَانِ فِي

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو ذؤيب الهذلي
أبو ذؤيب الهذلي

أمن المنون وريبها تتوجع

أَمِنَ المَنونِ وَريبِها تَتَوَجَّعُ وَالدَهرُ لَيسَ بِمُعتِبٍ مِن يَجزَعُ قالَت أُمَيمَةُ ما لِجِسمِكَ شاحِباً مُنذُ اِبتَذَلتَ وَمِثلُ مالِكَ يَنفَعُ أَم ما لِجَنبِكَ لا يُلائِمُ مَضجَعاً

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

أرى قوما بليت بهم

أَرى قَوماً بُليتُ بِهِم نَصيبي مِنهُمُ نَصبي فَمِنهُم مَن يُنافِقُني فَيَحلِفُ لي وَيَكذِبُ بي وَيُلزِمُني بِتَصديقِ ال لَذي قَد قالَ مِن كَذِبِ وَذو عَجَبٍ إِذا

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

الحمد لله لا جاه ولا مال

الحمد لله لا جاه ولا مالُ وإنما هو علم الله والحالُ فلا أخاف على جاه يزول ولا مال عليه يدٌ تبغي وتحتالُ عندي علوم وما

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً