شعر ابن زيدون – وقد تسمع الليث الجحاش نهيقها

وَقَد تُسمِعُ اللَيثَ الجِحاشُ نَهيقَها

وَتُعلي إِلى البَدرِ النِباحَ كِلابُ

إِذا راقَ حُسنُ الرَوضِ أَو فاحَ طيبُهُ

فَما ضَرُّهُ أَن طَنَّ فيهِ ذُبابُ

— ابن زيدون