شعر ابن زيدون – فهمت معنى الهوى من وحي طرفك لي

فَهِمتُ مَعنى الهَوى مِن وَحيِ طَرفَكِ لي

إِنَّ الحِوارَ لَمَفهومٌ مِنَ الحَوَرِ

وَالصَدرُ مُذ وَرَدَت رِفهاً نَواحِيَهُ

تومُ القَلائِدِ لَم تَجنَح إِلى صَدَرِ

حُسنٌ أَفانينُ لَم تَستَوفِ أَعيُنُنا

غاياتِهِ بِأَفانينٍ مِنَ النَظَرِ

— ابن زيدون