شعر ابن زيدون – تظن الوفاء بها والظنون

وَغَرَّكَ مِن عَهدِ وَلّادَةٍ

سَرابٌ تَراءى وَبَرقٌ وَمَض

تَظُنُّ الوَفاءَ بِها وَالظُنونُ

فيها تَقولُ عَلى مَن فَرَض

هِيَ الماءُ يَأبى عَلى قابِضٍ

وَيَمنَعُ زُبدَتَهُ مَن مَخَض

— ابن زيدون