شعر ابن زيدون – أظنينةً ! دعوى البراءة شأنها

أَظَنينَةً دَعوى البَراءَةِ شَأنُها

أَنتِ العَدُوُّ فَلِم دُعيتِ حَبيبا

ما بالُ خَدَّكِ لا يَزالُ مُضَرَّجاً

بِدَمٍ وَلَحظُكِ لا يَزالُ مُريبا

لَو شِئتِ ما عَذَّبتِ مُهجَةَ عاشِقٍ

مُستَعذِبٍ في حُبِّكِ التَعذيبا

وَلَزُرتِهِ بَل عُدتِهِ إِنَّ الهَوى

مَرَضٌ يَكونُ لَهُ الوِصالُ طَبيبا

ما الهَجرُ إِلّا البَينُ لَولا أَنَّهُ

لَم يَشحُ فاهُ بِهِ الغُرابُ نَعيبا

— ابن زيدون

Secured By miniOrange